الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 روحي في ديارك ترزق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moussa salim
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

M M S انحبك يا بلادي
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 13/02/2009
المساهمات : 201
الموقع : الجـزائـر
نقاط : 470

مُساهمةموضوع: روحي في ديارك ترزق   الخميس 28 يناير 2010, 01:29


منقووول

روحي في ديارك ترزق

بسم الله الرحمن الرحيم

مـازال قـلـبـي يا بلادي يخفقُ
فـي غربتي أسعى وعمري أحرق

جـسـدي تـغرّب عن ترابك كله
والـروح مازالت بأرضك تُرزق

ومـضـيت بين كليهما أسعى كما
يـسـعـى الشريد ونفسه تتمزّقُ

مالي وأمرك، إن عدمتك لست لي
إلاّ حـيـا ةً...مـن حنينٍ يغدقُ

كـونـي بـلادي أو شاما ً خالداً
أو فـي مدى التاريخ أرضاً تنطقُ

كـوني كما تهوين لا يخشى الوفا
إلاّ عـلـى شـام ٍ بـهـا أتعلّقُ

كـونـي وكـوني كالوجود حقيقةً
إنّ الشام حـقـيـقةً لا تُمحَقُ
* * *
طـال الـغـيـاب وإن أعدّ سنيّه
مُـتَـضـرّعٌ، لـلقاك كم أتشوّق؟

أنـا فـي أصيصٍن، جوفه مُتَجمّدٌ
وغـدى الـجليد مع المدى يتعَتّقُ

وأنا ابن عرش الشمس أحيا دونما
شمسٍ، وغصني، أيُّ غصنٍ يُورقُ

طـال الـبُـعاد، فأ يّ أيّ مسافةٍ
قـطـعـتها أشواقٌ بنفسٍ تُرهق

ويـذوب مـا فيها من العمر الذي
يُـدعى الشباب فكيف كيف أُصدّقُ

وأقـول: يـا دنيا عرفتك عابراً
وعـلى دروبك لا أرى من يُشفقُ

فـتـذكّـري ما عشت فيك كظالمٍ
ولَـكَـم ظُـلمت ولا أزال أُمَزّقُ

بـل فـتّشي عمّا جمعتُ من الهنا
كـلّ الـحـنين وأدمعي تترقرقُ
* *
أنتِ التي في الشام روحي، حدّثي
هـل مـن حـبـيبٍ للّقا يَتَشوّق؟

مـازلـت مُـرتـهناً بكلّ ترابها
فـهـلِ الـتـراب بعهدنا يتعلّقُ؟

مـازلـت مـرتبطاً بكل طموحها
ويـقين يا وطن الشموس ستشرقُ

وأظـل مُـعـتبراً لكلّ شموخها
هـي وحـدة، أمـلٌ، لنا يتحققُ

وأعـيش في عنف الحياة خلاصةً
( حـريـةٌ حمراء بابك يُطرق )

مـترطّبٌ جوف التراب مع المدى
قـانٍ، وآيـات ُ الصمود تصفّقُ

فـي كـلّ رابـيـةٍ تـلونا سورةً
عن(حمزةٍ)أو(يوسفٍ) تتوثقُ

يـا موطني لو كنت تعرف مَن أنا
أنـا ضـائـعٌ ومُـشرّد و مُمَزّقٌ

يـا شـام مـا لذع الحنين بجمره
إلاّ بـقـلـبٍ جـوفـه يَـتحرّقُ

يا شوق كم عصف الحنين بمهجتي
ويـظـلّ مُـلـتزماً بها يتصدّقُ

لـكـن ورغـماً عن رفاهةٍ مُتعسٍ
سـأعـود لـلـوطن الذي أتعشّقُ

سـأعـود حيّاً، أو بنعشي صامتاً
فـهـل التراب بجيفتي قد يُشفقُ؟

_________________


بيكي موسى-زاوية سيدي محمد الحبيب التجاني رضي الله عنه-الحجيرة-ورقلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elchabab.co.cc/
 
روحي في ديارك ترزق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحجيرة الجزائرية :: منتدى الطلاب :: مكتبة جعفر الكنج الدندشي-
انتقل الى: