الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 من أبطال سوريا الشقيقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moussa salim
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

M M S انحبك يا بلادي
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 13/02/2009
المساهمات : 201
الموقع : الجـزائـر
نقاط : 470

مُساهمةموضوع: من أبطال سوريا الشقيقة   الأحد 29 نوفمبر 2009, 23:21

بسـم الله الرحمـن الرحيـم

اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق
والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم


من أبطال سوريا الشقيقة

بطلٍ من أبطال الدنادشة من آل ضيغم
ذلكم هو الشيخ الضيغمي / عبدالله بـن كنج العباس الإبراهيم الدندشي ـ رحمه الله
الذي كان ممن قادوا أول ثورة في سوريا ولبنان ضـدّ المحتل الفرنسي خلالعامي 1919ـ 1920 م . وكاد ينفّذ فيه حكم الإعدام لولا أن هدّد الرئيس اللبناني وقتذاك بالاسـتقالة إذا نُـفّـذ فيه ذلك الحكم ! وقد جاء العفوبالفعل ببرقية الى تلكلخ عرين الضياغم الدنادشة وكان الشيخ حينها يصلي ركعتين لله يودع فيهما الدنيا ، وما أن انتهى رحمه الله من الصلاة حتى وجد فوق رأسه ضابط الإرتباط الفرنسي يحمل له البشارة بالعفو من القيادةالفرنسية العليا والطريف بالأمر أن ذلك الضابط والذي كان معجباً جداًبشخصية المغفور له (ان شاء الله) عبدالله الدندشي كان ينتظر على أقل تقديربشاشة منه وبوجهه عندما سيقول له جاك العفو من القيادة الفرنسية بل كانالردُّ ردَّ مؤمنٍ يحلُم بالشهادة وحُرمها !
لهجة بطلٍ مرابطٍ مجاهد رافضٍ له ولوجوده كله على أرض الوطن محتلاًفقال له وبلهجةٍ بدويةٍ : يخسى قائدكم ويعقب ؛ العفو من الله سبحانه. ومن غرائب الأمور بل ممن يثير الدهشة جداً هو أنّ مناهج تعليم مادةالتاريخ في سوريا تكاد اليوم لا تذكر تلك الثورة الضيغمية الدندشية بماتستحقه من تفاصيل ومواقف رجالٍ كانوا فيها من أشرس الثوار بالقتالوبالعطاء والفداء لتحرير الأوطان العربية !!
تلكم الثورة التي قام فيها الأخ وأخوه وعمٍ وخال من آل ضيغم وبدون أي دعمٍسوى المعنوي فقط من قبل الملك الشريف فيصل و شيوخ بعض القبائل مثل الملحمشيوخ الحسنة والشعلان عالرولة وبعض الأسر في حمص كبيت الأتاسي الكرام والجندي الأعزاء والبرازي في حماه ـ رجالٍ تعجز عن وصف بطولاتهم أقلامالكتّاب والمؤرخين المتجردين فعلاً !!!


وإليكم هذه القصيدة التي كتبها حفيد ذاك البطل الحر الدكتور " جعفر الكنج الدندشي" :

ديارٌ أقـفـرتْ والريح فيهـا * تُـقايـضُ بالغبار وتـشــتـريـهـا
وحيث مـرابط الفرسـان تبكي * تـعَـذّر أن تـرى فرسـاً علـيـهـا
وفي برج الحمام ، بكلّ وكرٍ * شـجا سـربٌ من الغربان فـيـهــا
تـكسّـر سـلمٌ في الدار لـمّا * رجـال الدار مـا التفتوا إلـيـهـا
هـنـا كانت مجالسهم لضيفٍ * ومحتا جٍ ، نــــواسـي جـائـعـيـهـا
هنا ركبوا، هنا لعبوا جر يداً * عتاقٌ إن نــؤاخـيـهـا تر يــهـا
وفـاءً حيـنمـا نــمـضي عليهـا *تـزمجـر في السباق بخيشــميها
هـنا شـهـد الأصيل لهم زماناً * كما شهد المكان بمفرقيها
وتذرف أعـينٌ وعـيـون أرضٍ *تـحـمحم بالحنين لحـارسَـيهـا
بـنـو عـمي وأخـوالي ولكن * تكسّـر جانحٌ منجانحـيهـا
فإن رفّت، تـطير إلى وطـيءٍ * وتـهـبط حيــث يـهـبط مَن عليها
هنا( عيناتـةٌ) هُـجِرت فنامت * كنوم (الشـيخ عبد الله) فـيـها(1)
عجوزٌ كان حين استلّ سيفاً * يـقـاوِمُ ، والـمـنـيّـة يـشـــتــر يـهـا
بـغـاةٌ قـدأتـوهـا ذات يـومٍ * لـوضع حديدهم في معصميها
ويـأبى الشيخ أن يـعـلــو دخـيـلٌ * فـحارب ما اسـتطـاع بـجانبيها
أتوا ودروعهم تبغي خراباً * وتـقسيما لبلاد ومـا يـلـيـهـا
وكانت (عصبة) السفلاء تقضي * بـغـدر حليفـهم في شـامتيها(2)
أقـرّوا هـدنـةً ، فـأبى وضـحّى* وبـات أسيرهم إذ مـزّقـوهـا
وحـوكِم ، قيل تُـعدمُ قال صبراً *حياة الـذلّ لـسـنا نـرتــضـيهـا
فـقـالـوا نـطـلـقـنَّ الشـيخ حتى *نــخـفّـفَ غـضـبـةً عربـاء فيها
وظـلّ الشـيخ معتكفاً ولكن * دعـَـتـه مَـنـيّـةٌ فـمـضى إلـيـهــا
ويشـهد ( فيصلٌ) إذقال يــومـاً *بنادقكم حكوا في الغرب عنها(3)
قـليـل فـعـال شـيخٍ إن تـنـاست * أعـارب ذا الزمان مـجاهديهـا
فلـن تـصغي لـك الأيـام حتى * تـدقَّ فـعـالُ عـمـرك مسمـعيـها
ولن يـصـغي لـهـا التاريخ طُـرّ اً *إذا مـا البذل لـم يـنـهك يـديـهـا
هو الشـيخ الذي التاريخُ يبكي *عـلـيه، حـقـيـقـةً لانــدّعـيـهـا
وإن كـان الضريح على تلالٍ * تـغيب مـع الـزمـان و نـزدريـهـا
هناك تركت من عمري جذوراً *تـكبّـل معصميَّ ومعصميهـا
أيـا ( عيـناتـتي) شــوقٌ إلـيهــا * وبعض مـدامعي بـمـَـدامعـيـهـا


شعر : د. جعفر الكنج الدندشي

الهوامش:
1- عيـنـاتـا هي إحدى قرايا جد الشاعر عبدالله آغا الدندشي ومن أملاكه وتقع على أطراف سهل البقيعة وحصن الأكراد .
2- عصبة الأمم التي قرّرت تـقسيم المشرق العربيبـيـن إنكلترا وفـرنسـا ويـهـود الـعـالـم.
3- هو الشريف فيصل الأول ملك سـوريا من عام 1918 إلى 1920 ومن ثمّ ملك العراق حتّى عام 1934م . ومما يذكره التاريخ ولايستطيع أحدٌ تجاهله مهما تناساه الحاسدون والمغرضون هو قوله يوم أن جاءه خبر الثورة وهو بباريس للتفاوض : وعز الله ياالضياغم بارودكم طب خشومهم الين فرنسا .

موضوع منقول


- كثر خير الشيخ -

_________________


بيكي موسى-زاوية سيدي محمد الحبيب التجاني رضي الله عنه-الحجيرة-ورقلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elchabab.co.cc/
 
من أبطال سوريا الشقيقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحجيرة الجزائرية :: منتدى الطلاب :: قسم الأدب العربي-
انتقل الى: